أدبية ثقافية فكرية علمية فنية


    محمد زكريا

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 33
    تاريخ التسجيل : 12/01/2018

    محمد زكريا

    مُساهمة من طرف Admin في السبت يناير 13, 2018 5:31 am

    يا من تخيلت صورتك
    كيف الوصال لحبها
    كيف الوصول لعيناها
    أحنت بصوتها وهل يكتمل
    يا من تخيلتك وعشقتك
    أيخيب ظني بك بصورة
    وبها سحر لشفتاك
    أم عيناك
    أم حب وعشناه
    أم وقت وقضيناه
    ذاك حبك يا أنا. ?
    فالتخبري قلبك لمحبتي
    فصورتك لا تفارقني
    فتخيلتك بعين لبحر هائج
    فية زل فيه هوان
    به غزل كاسحابات تنقل
    بمطر لليل كثيف يلتمس
    اللجؤ بنظرة لمحبوبة
    وبها حب كصوتها ويكفي
    لليل وتخيلتك بنظرة عطف
    فيها عشقت الأمسيات
    كقمرك والمستحيل
    فكتبتك علي جبيني
    كيف أهرب من قدري
    فوصفت صورتك بألف عنوان
    اذاك شتاءً يكتب على أوراق
    يا من رسمت صورتك علي
    وريقاتي فاقمرك وصفتة
    ما رأيته.. !
    وما بنسيان. ?
    تحدثت عنه وخاطبته
    لم أراه
    وما أجملك أنتِ للوجود
    وما أحلاك شعرا
    فأنتِ الشتاء وبه دفء !!
    فماذا افعل يا مالكة الحرمان
    فقوديني لبحرك وما سألت! !
    ------------------------------
    محمد زكريا


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 17, 2018 4:42 am